مصر التي فى خاطري

اقتصادية - تكنولوجيا - رياضة - عامة


القدرة التنافسة لصناعة البلاستيك فى مصر وأهميتها فى تجارة مصر الخارجية

تقديم
هذه الدراسة أعدها الباحث الاقتصادى الاستاذ / سمير زين العابدين على وهو من القلائل المشهود لهم بالعمل الجاد المثمر ابتغاء وجه الله
ولخدمة مصرنا الحبيبة التى نسعى جميعا لوضعها فى مكانها الصحيح ، والاستاذ سمير لم يبخل علينا بعلمه وأرسل لى هذه الدراسة القيمة التى من عير شك سوف تفيد قطاع كبير من المهتمين بصناعة البلاستيك وأتمنى أن تلقى قبول السادة زائرى مدونتى ، وان شاء الله سوف اوليكم بالعديد من الدراسات الشيقة المفيدة لكم .
مع خاص شكرى وتقديرى للأستاذ / سمير زين العابدين على
أخوكم محمد اسماعيل ضمضم


 

 

 

دراسة حول

 

القدرة التنافسة لصناعة البلاستيك فى مصر وأهميتها فى تجارة مصر الخارجية

 

 

 

 

 

 

إعداد :- سمير زين العابدين على

 

باحث اقتصادى

هدف الدراسة

 

لقد زاد الطلب على البلاستيك فى مصر على نحو سريع خلال العقد الماضى ، ومن المتوقع ان يستمر التزايد فى الطلب على منتجات البلاستيك خلال السنوات الخمس القادمة نظرا لاستخدام منتجات البلاستيك فى كثير من الأسواق اهمها السوق العقارى وتأثيث الشقق ، اللدائن وسوق التغليف ، السوق الزراعية ، سوق السيارات ، سوق البناء ، سوق الاليكترونيات الاستهلاكية . وتتميز مصر بإنتاج العديد من منتجات البلاستيك أهمها :- البوليثيلين ، البوليبروبلين ، البوليفينيل ، كلورايد البوليسترين ، البيوتادين الراتنجات .

 

وتكمن أهمية دراسة البلاستيك فى مصر فى أن التوجه العالمى نحو تحرير التجارة وازالة الحواجز الجمركية المرتبطة بتطبيق اتفاقيات منظمة التجارة العالمية سيؤدى الى انفتاح الاسواق المحلية امام المنتجات الاجنبية المستوردة الامر الذى سيؤدى الى زيادة الاعباء والضغوط على مصانع المنتجات البلاستيكية لتخفيض تكاليف الانتاج والاسعار ورفع الجودة لمواجهة المنافسة فى الاسوق المحلية والخارجية مما سيمثل تحديا كبيرا .

 

وتهدف هذه الدراسة إلى  تحليل واقع الصناعات البلاستيكية فى مصر من حيث عدد المصانع العاملة فى السوق المحلية ، وتطور الصادرات والواردات المصرية من المنتجات البلاستيكية المختلفة، والتعريف بأهم التحديات التي تواجهها علي الصعيدين المحلي والخارجي من خلال مراجعة العديد من نتائج الدراسات والندوات التي بحثت واقع الصناعات البلاستيكية المصرية ، فضلا عن جمع بعض البيانات والمعلومات الأولية بالاعتماد على الدراسات السابقة والشبكة الدولية للمعلومات .

كما تناولت الدراسة أهم التطورات التي تشهدها صناعة البلاستيك على المستوى المحلى والدولى من حيث المعوقات التى تواجهها وأثرها مستقبلا علي مسار هذه الصناعة الإستراتيجية مع التوصيات اللازمة للنهوض بهذه الصناعة الحيوية. وقد تم مراعاة أن تكون الدراسة شاملة بحيث تشمل جميع منتجات البلاستيك حسب اكوادها العالمية المتوافرة بالمواقع المختلفة بالشبكة الدولية للمعلومات ، وعدم إقتصارها على انواع محددة من البلاسيتك .

 

ولم تتناول الدراسة الجانب الميدانى القائم على إعداد استبيان بالبيانات المطلوبة وتوزيعه علي أهم مصانع البلاستيك المصرية والمسئولين فى الغرف التجارية واتحاد الصناعات المصرية ، إضافة إلي إجراء بعض المقابلات الشخصية لعدد من المسئولين في مصانع البلاستيك المصرية . وقد يكون من المفيد التوسع فى المرحلة القادمة فى تطوير هذه الدراسة بادماج الجانب الميدانى لها لتحويلها الى دراسة ميدانية تسويقية حال توافر الترتيبات اللازمة لذلك بحيث تشمل نصيب المنتجين الرئيسيين من الاسواق ، وحجم الاستهلاك المحلى ، والاستثمارات المحلية والأجنبية فى البلاستيك، ومستوى التطوير والتكنولوجيا فى صناعة البلاستيك فى مصر ، والفرص الاستثمارية فى مجال الصناعات البلاستيكية ، بحيث تكون مفيدة فى توفير معلومات وبيانات لكافة المهتمين بهذه الصناعة من أجل فتح أسواق تصديرية ،ولا سيما وانه يتوافر حاليا قاعدة بيانات عن جميع شركات البلاستيك العاملة فى مصر بما فى ذلك عناوينها وأسماء المسئولين بها .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وتنقسم هذه الدراسة الى أربعة أقسام رئيسية على النحو التالى :-

 

 

          ـــــ      مـقـــــــــــــــــدمــــــــــــــــــــة.

 

 

 

          ـــــ هيـــكل صنـــاعة البلاستيك فــى مــــصــر.

 

 

 

ـــــ  تجارة مصر الخارجية فى المنتجات البلاستيكية.

 

 

 

ـــــ  العقبات التي تواجه صناعة البلاسيتك فى مصر.

 

 

 

ـــــ  مقترحات تطوير صناعة البلاستيك فى مصر.

 

 

 

           ـــــ     الخاتمة وملخص الدراسة .

 

 

 

 

 

 

مقدمة :- صناعة البلاستيك ... المفهوم

 

لقد أحدث الانتشار الواسع فى استخدامات البلاستيك ( اللدائن ) ، أو ما يسـمى (بالبوليمرات) نقلة نوعية فى العصر الحاضر جعلته يتميز عن العصور الاخرى التى عاشها الانسان منذ نشأته الأولى . وقد يصل الأمر بالبعض إلى إطلاق مصطلح عصـر البلاستيك " عصر اللدائن" على العصر الراهن أسوة بالعصر الجيرى والعصر الحجرى وعصر الحديد إلى آخر هذه القائمة الطويلة من العصور التى مر بها الانسان والتى تلعب الاكتشافات الكيميائية دورا هاما فى التمييز بين عصر وآخر.

 

وبالنسبة للعصر الحالي، فإن البعض يطلق عليه إسم عصر اللدائن أو البوليمرات، حيث نجد أنواعا عديدة من منتجات الملابس مصنوعة من البوليستر ، كما أن حقيبة الملابس مصنوعة من البولي فينيل ، وزجاجة اللبن مصنوعة من البولي إيثيلين، كما أننا نستخدم سجاجيد مصنوعة من البولي بروبيلين، ونجلس على أثاث مصنوع من البولي ستايرين، والسيارة تسير على إطارات مصنوعة من البولي إيزوبروبين، ناهيك عن أجهزة الكمبيوتر التي تتغذى بأسطوانات مصنوعة من البولي أسيتات الفينيل المرنة. وهذه مجرد أمثلة بسيطة لما نتعامل معه في حياتنا اليومية من البوليمرات .

 

وقد ازداد إنتاج البوليمرات خلال العقود الأربعة الماضية بصورة كبيرة جداً، فقد تضاعف إنتاج البوليمرات في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها خلال الأربعين سنة الماضية بأكثر من مائة ضعف وفاق حجم إنتاجها من هذه المواد منذ عام 1980 حجم ما تنتجه من الحديد ، فالمواد التي كانت تستخدم في بناء الجسور قديماً أو في صناعة السيارات القديمة قد تبدو وكأنها الحصن الأخير للعصر الحديدي، وبداية عصر اللدائن التي تصنع من البتروكيماويات بشكل واسع.

 

ويدورالحديث الآن حول سيارة مصنوعة بالكامل من البلاستيك ، بعدما استخدم البلاستيك فى صناعة اجزاءا كبيرة من هياكل الطائرات التجارية . حيث تصنع حاليا هذه الاجزاء باستخدام البوليمرات المتراكبة وأهمها (بولي ترنثال أميد البارافينيلين)،  ولصعوبة التعامل مع الاسم العلمي لهذا البوليمر فقد أطلق عليه اسم تجاري أسهل وهو لفلار Levlar وهو الآن يستخدم في صناعة أجزاء الذيل لأضخم الطائرات التجارية. ليس هذا فحسب بل إننا لا نبالغ إذا قلنا إن هذا العنصر يستخدم في صناعة الدروع الواقية من الرصاص أيضاً. وهذا البوليمر له قوة شد أعلى قليلاً من الحديد وهو ينافس الحديد في المجالات التطبيقية التي تكون نسبة القوة إلى الوزن هامة جداً مثل صناعة الطائرات. إن هذا البوليمر له نسبة قوة إلى وزن تفوق الحديد ستة أضعاف. ولكي نفهم هذه الميزة ونقدرها يجب أن نعلم أن خفض رطل واحد من وزن هيكل الطائرة يقلل من وزنها عند الإقلاع عشرة أرطال، وبالتالى فإنه يمكن حساب التكاليف الأخرى التي يمكن توفيرها عندما ينخفض وزن الهيكل عشرات الأرطال. الامر الذى يدل على اهمية صناعة البلاستيك وفوائدة العديدة فى مجالات حيوية .

 

ولم يعد استخدام البوليمرات قاصراً على هيكل السيارة فقط بل يتعداه إلى أجزاء رئيسية من محركاتها مثل محور التحويل (فهو مصنع من البوليمرات المقواة بألياف صلبة) كما أن هناك مركبات مشابهة تستخدم في صناعة يايات ومفصلات الأبواب. بل إن السيارات الأمريكية تحتوي على أكثر من خمسمائة رطل من البوليمرات (بلاستيك) بما في ذلك الدهانات واللواصق والإطارات والمشحمات والمفروشات. وكذلك الحال في السيارات اليابانية.

 

وخلاصة القول ، أن ليس هناك شيء من أدوات الاستخدام إلا ودخلت البوليمرات في صناعته حتى الخيام المقاومة للاحتراق مثل تلك التي تستخدم الآن في المشاعر المقدسة والتي هي عبارة عن بوليمرات ذات فاعلية عالية في مقاومة الحريق. ولم يقتصر الأمر على ما ذكر سابقاً بل تعداه إلى صناعات أخرى حيث دخلت البوليمرات الآن في صناعات البناء مثل هياكل الجسور وواجهات المباني والكسوات الداخلية للمنازل وأسقفها والأبواب والنوافذ وفي بناء الملاعب الرياضية والمكاتب والكراسي وفي صناعة التغليف وصناعة الدواء والأحذية وجميع أنواع الملابس والأثاث ناهيك عن المفروشات وأغلفة الأدوات الكهربائية وأدوات المطبخ وهياكل الأجهزة المنزلية ولعب الأطفال وأدوات الزينة والأكياس ذات الاستخدامات المتعددة وأرفف المكاتب والمطابخ وفي تعبئة المياه وصناعة الأنابيب مما يؤكد على أن العصر الحالى هو عصر البلاستيك أو عصر اللدائن أو عصر البوليمرات الجديد.  

 

وتشمل صناعة البلاستيك نوعين رئيسيين الأول هو تصنيع اللدائن ويقصد بها عملية الحصول على المادة الراتنجية من خاماتها الأولية ( أساسا البترول ) وتقوم بذلك شركات كبيرة ذات استثمارات طويلة الأجل تعتمد في عملها على مصانع البتروكيماويات حيث تتوافر لها معامل أبحاث حديثة وعلماء متخصصين لإنتاج مختلف أنواع الراتنجات في أشكال قياسية كالمساحيق والحبيبات والعصي والسوائل والعجائن.

أما النوع الثاني من صناعة البلاستيك وهو المنتج النهائي فيقصد به عملية تشكيل الراتنجات في صورة المنتج النهائي الصالح للاستعمال الاستهلاكي اليومي وتعتمد المصانع في عملها على مكونين أساسيين هما مادة الراتنج وشكل القالب المطلوب إلى جانب عدد غير محدود من نوعيات ماكينات التشغيل التي تختلف في تصميمها حسب طريقة الإنتاج المستخدمة في التصنيع.

لذلك يتفاوت حجم المؤسسات العاملة في مجال الحصول على المنتج النهائي تفاوتا كبيرا فمنها مؤسسات ضخمة تقوم بصنع الماكينة والقالب ( مثل أمريكا وألمانيا واليابان ) وأخرى اصغر منها حجما تقوم بتصنيع القالب فقط في ورش خاصة بها كما يحدث في معظم مصانع البلاستيك في العالم الثالث كما توجد الكثير من الوحدات الإنتاجية (الورش) التي تقوم بتشغيل المنتج النهائي فيها بعد الحصول على الراتنج والآلة والقالب من مصادر خارجية.

 

وفى ضوء الاهمية القصوى لهذه الصناعة الحيوية ، كان من الضرورى التطرق لدراسة شاملة عن أوضاع صناعة البلاستيك فى مصر كأحدى المجالات التى تهم وزارة التجارة والصناعة من حيث هيكل الصناعة ودورها فى هيكل تجارة مصر الخارجية والعقبات التى تواجهها ، مع رصد أهم المقترحات اللازمة للنهوض بهذه الصناعة الهامة ورفع كفائتها لزيادة مساهمتها فى تجارة مصر الخارجية سواء بتوفير المنتجات الضرورية للاسواق المحلية أو للتصدير .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أولا :- هيكل صناعة البلاستيك فى مصر :-


بتشخيص واقع صناعة البلاستيك فى مصر ، نجد أن هذه الصناعة تضم نحو 1295 شركة . ومن حيث الشكل القانونى لهذه الشركات نجد أن معظمها شركات فردية وشركات توصية بسيطة وشركات تضامن حيث يتضمن هيكل صناعة البلاستيك فى مصر نحو 416 شركة فردية ، و 342 شركة توصية بسيطة ، و 235 شركة تضامن بالاضافة الى نحو 171 شركة مساهمة ونحو 10 شركات ذات مسئولية محدودة بالاضافة الى نحو 121 شركة غير مصنفة من ناحية الشكل القانونى ، بالاضافة الى مئات المصانع غير المرخصة والتى يمكن اعتبارها مصانع بير السلم ، والتى تفتقد التطوير الصناعى والتكنولوجى وتعتمد فى انتاجها على استخدام مواد خام ناتجة عن مخلفات المستشفيات بما يؤدى الى الاضرار بالمستهكل النهائى بشكل خطير.

 

ومن حيث هيكل الملكية لهذه الشركات نجد ان هناك ثلاث شركات قطاع عام تعمل فى مجال الصناعات البلاستيكية وهى شركة البلاستيك الاهلية ، شركة صناعات البلاستيك والكهرباء المصرية ، والشركة المصرية للمعدات الكهربائية والكتابية . على حين نجد أن نحو 1292 شركة قطاع خاص تعمل فى مجال المنتجات البلاستيكية منها شركة روبكس وبلاستيكا وفارما والهلال والنجمة الذهبية، وبذلك يسيطر القطاع الخاص على الجزء الاكبر من هيكل صناعة البلاستيك فى مصر.

 

وتشير التقديرات الى ان هذه الشركات تستوعب ما يزيد  عن 200 ألف عامل ،  ويوضح ذلك مدى أهمية صناعة البلاستيك باعتبارها من الصناعات سريعة النمو ضمن قطاعات الاقتصاد لما لها من دور هام فى استيعاب العمالة فضلا عن دورها  كمورّد للخامات للعديد من الصناعات ، ومن ثم دورها فى التأثير على تكلفة كثير من المنتجات التى يدخل البلاستيك فى انتاجها مثل صناعة الكابلات والحاسبات الآلية والادوات المنزلية الاخرى ، ناهيك عن دورها فى تجارة مصر الخارجية حيث تصدر العديد من المنتجات لمختلف الأسواق.

 

ورغم أهمية الدور الذى تلعبه هذه الشركات فى تنمية الاقتصاد القومى ، فإنها تعانى من عدة عوائق يلزم الوقوف عليها حتى يمكن طرح التوصيات اللازمة للنهوض بهذه الصناعة الحيوية . ورغم عدم توافر المعلومات الاحصائية الدقيقة عن الطاقات الانتاجية الفعلية لمصانع البلاستيك فى مصر ; فقد تم رصد أهم المعوقات التى تعانى منها هذه المصانع

 

حيث تواجه معظم المصانع المنتجة للبلاستيك وجود طاقات انتاجية غير مستغلة حيث تفتقد هذه المصانع - وخاصة الصغيرة والمتوسطة منها - وجود نظم ادارية حديثة تعمل على وضع ومتابعة الخطط والبرامج الانتاجية والمالية والتسويقية مما يؤثر على اداء هذه المصانع. كما تفتقد الكثير من مصانع البلاسيتك المصرية وجود ادارات متخصصة للتسويق تعنى بوضع خطط التسويق والترويج ومتابعتها واجراء الدراسات التسويقية اللازمة للاسواق الداخلية والخارجية ، بالاضافة إلى ما تعانيه هذه المصانع من ضعف تمويل رأس المال العامل واللجوء فى كثير من الاحيان الى البنوك التجارية مما يزيد من كلفة الانتاج.

 

          وبخصوص هياكل الانتاج ، تلاحظ تشابة وتماثل انتاج العديد من المصانع حيث لم يتم التوسع فى انتاج بعض الصناعات البلاستيكية المتطورة مثل الصناعات الهندسية والاليكترونية وصناعات الاجهزة الطبية وغيرها فى مقابل وفرة فى المنتجات البلاستيكية بسيطة التصنيع التى تقوم بانتاجها معظم الشركات الفردية الصغيرة خاصة منتجات الأكياس البلاستيكية وأدوات المطبخ لأنها تغطي العديد من الاستخدامات المنزلية والتجارية والصناعية وتتميز بسهولة تسويقها وتوافر العمالة اللازمة لإنتاجها، بعكس صناعة البلاستيك الحديثة التى تعتمد على التقنيات والتطبيقات التكنولوجية التى تم تطويرها فى مراكز الابحاث والشركات الاجنبية ، ويلاحظ عدم وجود اقسام متخصصة بالبحث والتطوير لدى معظم مصانع البلاستيك المصرية وذلك لتطوير التقنية المتاحة والعمل داخل المصنع لاستنباط تقنيات جديدة تواكب متطلبات النمو الصناعى.

 

          ومن ناحية أخرى ، تعانى معظم هذه المصانع من وجود قصور فى تدريب وتأهيل الكوادر الوطنية فى مجال انتاج وتسويق الصناعات البلاستيكية وعدم توفير الموارد المالية الكافية لنشاطات التدريب والتنمية

 

وبرصد خصائص صناعة البلاستيك فى مصر ، نجد أنها تتميز باعتمادها بشكل رئيسى على استيراد المواد الخام الداخلة فى انتاج منتجاتها ، مع توافر جزء محدود من المواد الخام التى يتم انتاجها محليا – كما سنرى فى استعراض الجزء الخاص بصادرات وواردات مصر من المواد البلاستيكية ، مما يستلزم التوجه نحو تعميق التصنيع المحلى وتطوير المعدات وتدريب العمالة ، وتقليل الاعتماد على الخامات المستوردة نظرا لتوافر البوليمرات المختلفة فى مصر والتى يمكن أن تمنح الصناعة البلاستيكية مزايا تنافسية فى الاسواق المختلفة . وعلى جانب آخر ، تتميز صناعة البلاستيك بأنها من الصناعات كثيفة استخدام الطاقة مما يستلزم دعم مدخلات الطاقة سواء كانت كهرباء أو غاز طبيعى بما يسمح باستمرار هذه الصناعة فى الانتاج بقدرة تنافسية .

 

وتكمن مشكلة صناعة البلاستيك فى مصر فى عنصرين رئيسيين أولهما :- المنتجات البلاستيكية غير المشروعة التى يكوم مصدرها مصانع "بير السلم" غير المرخصة نظرا لما تمثله من خطورة على صحة الأنسان المصري ، فهي بالكامل غير مطابقة للمواصفات ومجهولة المصدر ، ومنها الأدوات المنزلية المرتبطة بالطعام ، والكهرباء ، والأسلاك، لما تمثله من اضرار سواء بصحة الانسان مثل أدوات المطبخ أو  أو باندلاع الحرائق مثل الاسلاك البلاستيكية المستخدمة فى الكهرباء.

 

وثانيهما:- المخلفات البلاستيكية التى يصعب التخلص منها سواء بالدفن أو الحرق أو إعادة التصنيع ، خاصة وأن استهلاك المواد البلاستيكية يزداد سنويا بنسبة‏ تربو على10%‏ وفقا لزيادة السكان وزيادة استهلاك المواد البلاستيكية‏. وتزداد المشكلة تعقيدا إذا أخذنا فى الاعتبار أن المخلفات البلاستيكية لا تتحلل بسهولة مما يؤدي إلي ظهور مشاكل بيئية خطيرة . وقد قدرت دراسة لشعبة صناعة البلاستيك وجود نحو 970 ألف طن مخلفات بلاستيكية يخص بعضها المستشفيات وتختلط بها المبيدات وفى حاجة الى التخلص الآمن منها إما بالحرق أو تعقيمها تمهيدا لتحويلها إلى مخلفات عادية يتم اعادة تصنيعها، والاستفادة منها كما تفعل أمريكا والدول المتقدمة.

 

ويستلزم للتخلص من المخلفات البلاستيكية بطريقة الدفن تخصيص مساحات ضخمة في باطن الارض لدفن المخلفات بداخلها ، وتعتمد هذه الطريقة على عامل الزمن كي تتآكل وتتحل داخل التربة . لكن هذه الطريقة عجزت عن القضاء على مخلفات البلاستيكية لكونها غير قابلة للتحلل داخل التربة وبالتالي تظل متواجدة مسببة تلوث التربة .

 

كما يستلزم للتخلص من المخلفات البلاستيكية بطريقة الحرق تخصيص أماكن مخصصة لاستيعاب عمليات حرق كميات ضخمة من المخلفات ، لكن هذه الطريقة تسبب تلوث هوائي بسبب المواد الكربونية شديدة الضرر المنبعثة من تلك الحرائق بالاضافة الى تصاعد مركبات الدايوكسين شديدة الخطورة على البيئة .

 

وبخصوص التخلص من المخلفات البلاستيكية عن طريق إعادة التصنيع أو ما يعرف بإعادة التدوير Recycling ، فنجد أن قطاع إعادة تدوير المخلفات البلاستيكية يعاني من العديد المشاكل من أهمها صعوبة استخراج التراخيص مما يؤدي إلي تهرب معظم المصنعين والعمل بدون ترخيص مما يترتب عليه انخفاض عدد المصانع المسجلة لدى هيئة التنمية الصناعية بما لا يعكس عدد المصانع الفعلية ، كما ان عمليات الفرز والغسيل تحتاج لتكنولوجيا غير متوافرة لاعطاء المنتج جودة عالية ، كما لا يوجد التزام بالمواصفات القياسية لعملية إعادة تدوير البلاستيك بالاضافة الى غياب قانون يجبر علي إعادة تدوير هالك المصانع وإعادة استخدامه بطريقة صحيحة ، وعدم توافر تسهيلات تمويلية لتدعيم الصناعات الصغيرة للنهوض بأداء القطاع‏ ، ناهيك عن عدم توافر التوعية لدي المستهلك بصلاحية استخدام المنتجات من المواد المعاد تدويرها. ‏

 

ــــــــــــــــــــــ

 

 

بيان بشركات القطاع العام العاملة فى مجال البلاستيك

 

الشركة

 

المنتجات

 

شركة البلاستيك الأهلية

 

بوبينات ـ أكياس من البولى إيثلين لأغراض الخدمة الشاقة ـ منتجات حقن البلاستيك (صناديق التعبئة ـ مستلزمات مزارع الدواجن ـ كراسى بلاستيك)

 

شركة صناعات البلاستيك والكهرباء المصرية

 

 

 

بطاريات سائلة  ـ  أدوات منزلية من البلاستيك ـ ميلامين ـ فلين صناعى ـ جلود صناعية ـ ورق حائط

الشركة المصرية للمعدات الكهربائية و الكتابية

 

 

أكياس و شنط بلاستيك ـ أدوات كهربائية و كتابية

 

 

المصدر : www.plastics4arab.com

 

بيان بأهم شركات القطاع الخاص العاملة فى مجال البلاستيك فى مصر

 

الشركة

المنتجات

شركة الشرق الأوسط للبلاستيك

أدوات كهربائية و منزلية من البلاستيك ـ علب و هدايا ـ عبوات طبية ـ عبوات المشروبات الغازية

شركة النيل للبلاستيك الصناعية

منتجات بلاستيك و الإسطمبات اللازمة لها

شركة العامرية للمطاط و البلاستيك(فاروبلاست)

قفازات جراحة (معقمة ـ غير معقمة) ـ قفازات للأغراض (منزلية ـ صناعية) ـ عبوات دوائية بلاستيكية ـ لعب اطفال (بالونات ـ نفير ـ مسدس)

شركة السلام للبلاستيك

أدوات منزلية بلاستيكية  ـ عبوات نفخ ـ خراطيم هواء ضغط عالى

الشركة المصرية للأحذية (باتا)

أحذية من الجلد الصناعى و البلاستيك و الكاوتشوك (أطفال ـ حريمى ـ رجالى) ـ أحذية رياضية قماش بنعمل كاوتشوك أو بلاستيك ـ صنادل (أطفال ـ حريمى ـ رجالى)  ـ جوارب من خيوط النايلون

شركة صناعة البلاستيك الحديثة

عبوات بلاستيك ـ أغطية و عبوات لشركات الأدوبة و الكيماوية ـ أغطية عبوات الأيروسولات ـ النمر البطيرية ـ عبوات شركات الزيوت

شركة لاشين لصناعات البلاستيك

أكياس و شنط  بلاستيك منسوجة من البولى بروبيلين و البولى إيثيلين (عادية ـ خدمة شاقة ـ جامبو)  ـ مشمعات ـ بلاستيك خاص للصدمات

شركة هيما بلاست (هيما فوم)

رولات للتعبئة و التغليف بالانكماش ـ أكياس و شنط بلاستيك ـ اغطية بلاستيك للزرعات المحمية مقاوم للتشققات و الظروف الجوية ـ بلاستيك شفاف للأقمية الزراعية ـ بلاستيك للعزل و التبطين ـ خراطيم الرى بالتنقيط ـ خراطيم سادة ـ مواسير بولى إيثيلين للصرف الصحى و الشرب

شركة إخوان برزى للبلاستيك و التوكيلات التجارية

حقن و نفخ  بلاستيك ـ عبوات بلاستيكية للأدوية ـ برطمانات

شركة شكرى للصناعة والتجارة

عبوات بلاستيكية مصنعة بطريقة الحقن

الشركة المصرية للأدوات المنزلية و الأجهزة الكهربائية (زهران)

أوانى منزلية بلاستيكية  ـ مقابض بكاليت

شركة أسما بلاست لصناعة الأحذية و الجلود الصناعية

أحذية و نعال بلاستيك

الشركة المتحدة للبلاستيك

أحذية و شباشب بلاستيك

شركة البلاستيك العالمية IPC

جميع أنواع العبوات الدوائية من البلاستيك ـ عبوات تعبئة الزيوت و المياة و المواد الكيماوية و الطباعة عليها

شركة فيرو للبلاستيك

حبيبات و بودرة الـ PVC ـ زجاجات المياة و الزيوت و مواد التجميل ـ شعر المكانس و الفرش ـ البروفيلات الداخلية و الخارجية ـ أحذية بلاستيك ـ خراطيم  بلاستيك ـ ماسترباتش لأنواع الـ PVC  و البولى إيثيلين عالى و منخفض الكثافة ـ البولى بروبيلين ـ إستيرين

الشركة الكويتية المصرية لإنتاج الأنابيب البلاستيك (أسلون مصر)

مواسير و وصلات من الـ PVC

مجموعة شركات مصر الحجاز

أكياس من البولى بروبيلين لـتعبئة  السكر و الأسمنت ـ أكياس بولى بروبيلين لامنيش لتعبئة الأسمدة ـ أكياس جامبو (شيلف) ـ  نسيج راشيل لحماية المبانى الزراعية ـ أكياس من البولى إيثيلين لتعبئة المواد الغذائية ـ مواسير  و قطاعات من PVC ـ خامات بلاستيك و ماسترباتش

شركة البلاستيك المصرية

عبوات بلاستيكية

شركة الإسفنج المصرية (مصرفوم)

حوائط عازلة  ـ مقاعد سيارات ـ إسفنج صناعي

شركة صناعة مواسير ومنتجات البلاستيك PPP

مواسير  من الـ UPVC  و  البولى إيثيلين و البولى إستيلين لمياة الشرب و الصرف الصحى و حوافظ كابلات الكهرباء و التليفونات و شبكات توزيع الغاز الطبيعى ـ أول شركة غير أوربية يصرح لها بأنتاج مواسير شبكات الغاز الطبيعى

شركة بلاستيت لمنتجات البلاستيك

أكياس و شنط بلاستيك (سادة ـ مطبوع) ـ رولات شرينك ـ رولات تغطية زراعية

الشركة اليمنية المصرية للفيبر جلاس (يمكو)

منتجات من الفيبر جلاس (خزانات بأنواعها المختلفة ـ أجزاء سيارات ـ بانيوهات و حمامات ـ ألعاب أطفال)

الشركة المصرية الفرنسية للكاوتشوك

خراطيم ضغط متوسط و عالى ـ خراطيم رادياتير ـ سجاد سيارات ـ صناديق البطاريات ـ قفازات لاتكى ـ بلاوفيلات قفازات ـ كيعان الرادياتير

مجموعة مصانع الهلال و النجمة الذهبية

جميع أدوات النظافة المنزلية (فرش ـ مكانس ـ زعافات ـ مساحات ـ لوف حمام) ـ أدوات منزلية بلاستيكية

شركة الإسفنج الصناعى (هورس فوم)

إسفنج صناعى جميع المقاسات و الكثافات

شركة فارو للبلاستيك

صناعة مركبات الـ PVC  ـ ماسترباتش ـ عزل و تغليف الأسلاك و الكابلات المناسبة للحرارة العادية و العالية  ـ  حشو الالكابلات ـ مواسير ضغط المياة و الصرف ـ مواسير للكهرباء ـ شعر مكانس ـ أحذية ـ  خراطيم ـ بروفيلات الداخلية و الخارجية

مصنع وهدان للبلاستيك

أكياس و شنط بلاستيك

الشركة العربية لتصنيع الأدوات الكتابية

أقلام جاف

مصانع الهلال و النجمة الفضية

أدوات منزلية ـ فرش الدهان  ـ  رولات البلاستيك

شركة مينا فيبرجلاس

منتجات الفيبرجلاس ( خزانات للمياة و الكيماويات ـ  أجزاء هياكل سيارات النقل            و الأتوبيسات ـ أسقف السيارات نصف نقل ـ لوازم حمامات السباحة و القرى السياحية ) منتجات الفوم ( شلت و كراسى السيارات) ـ منتجات حسب طلب العميل

شركة القاهرة لصناعة المواسير البلاستيك

مواسير بلاستيك من الـ UPVC للصرف و الضغط

شركة الشرقاوي للصناعات الدقيقة (كليك)

ولاعات بلاستيك

شركة صوت القاهرة للصوتيات و المرئيات

صناعة و طباعة أشرطة الكاسيت ـ علب الكاسيت الداخلية و الخارجية

الشركة البريطانية لتصنيع و تجميع الخراطيم الهيدروليك

خراطيم هيدروليك بلاكور

شركة إسكندرية للمنتجات البلاستيكية (محمود فتحى حامد حماد)

وصلات صرف صحى لشبكات الرى بالتنقيط و المياة و الحريق و الصرف الصحى من الـ PVC

شركة سنتراباك

أكياس و شنط بلاستيك(سادة ـ مطبوع) ـ مواد التعبئة و التغليف

شركة كوكى للبلاستيك

قطع غيار و مستلزمات الانتاج الخاصة بماكينات الغزل لجميع ماركاتها و موديلاتها

شركة السويدى

تغليف الأسلاك االكهربائية بالبلاستيك ـ أدوات كهربائية من البلاستيك

شركة القاهرة للإسفنج الصناعى و التجارة

إسفنج صناعي ـ منتجات الفيبرجلاس

شركة تكنوبلاست للصناعات البلاستيكية

مواسير من مادة البولى إثيلين عالى الكثافة ـ مواسير من مادة البولى بروبيلين للصرف الصحى و مياة الشرب

شركة العامرية للطباعة و تجهيز الورق

منتجات الفوم (ألواح عازلة ـ فورم) ـ فلين صناعى ـ  أكياس و شنط  بلاستيك من البولى إيثيلين

شركة الهلال و النجمة الماسية

أدوات منزلية من البلاستيك

الشركة المصرية الكندية للهندسة

مشابك غسيل بلاستيك ـ أصيص زرع ـ مستلزمات مصانع غزل و نسيج ـ أدوات منزلية من البلاستيك (أكواب و أطباق) ـ أكياس و شنط بلاستيك ـ معالق و شوك بلاستيك

شركة رويال فوم مصر

أسفنج  صناعى مرن

شركة فرانك نوى إيجيبت ليمتد

عبوات دوائية ـ مستلزمات طبية (سماعات الأذن) ـ مكونات بلاستيكية للسيارات و الأجهزة الأليكترونية ـ عبوات بلاستيكية متنوعة

الشركة العالمية لتكنولوجيا البلاستيك (شاركى)

أدوات منزلية من البلاستيك ـ أكياس و شنط بلاستيك

الشركة المصرية الفرنسية للصناعات الهندسية (إيجفر)

مواسير و مستلزمات المياة من البولى بروبيلين

شركة ميراكل للصناعات الصينية

لوازم الديكوارات (كرانيش ـ معلقات من الورود)

الشركة الدولية لصناعة البلاستيك(كريمو للصناعات البلاستيكية)

خزانات المياة ـ وصلات بلاستيك للرى الحديث ـ نقاطات مياة ـ رولات الفيلم الخاص بالصوب ـ شمبر التخريم

الشركة المصرية الدولية لصناعة منتجات البلاستيك (إيجيبت بلاست)

صناعة منتجات بلاستيك

شركة القاهرة يولونج الصين للصناعات البلاستيكية

منتجات بلاستيكية

شركة سيدى كرير للبتروكيماويات (سيدبك)

غاز الإيثيلين ـ بولى إيثيلين منخفض و عالى الكثافة ـ بولى بروبيلين

شركة الخليج للصناعات الكهربائية

مواسير كهرباء (عادية ـ مرنة)  PVC بأقطار مختلفة

بلاست ماك

منتجات بلاستيكية المغذية لصناعة السيارات

الشركة العالمية للصوف الزجاجى (روكال)

ألواح و لفائف و مواسير من مادة الصوف الصخرى Rock wool  للزراعة الصحراوية ـ مادة عازلة للصوت و الحرارة

مصنع فيبر جلاس طنطا

خزانات مياه من الفيبرجلاس

شركة باك تك للعبوات

زجاجات بلاستيك سعات مختلفة متعددة الطبقات ـ زجاجات بلاستيك سعات مختلفة من البولى إيثيلين ـ أغطية مختلفة للزجاجات من خامة البولى بروبيلين ـ مكيال معايرة من البولى بروبيلين ـ غطاء قطعتين من خامه البولى بروبيلين

الشركة العربية للعبوات الحديثة (أركوباك) Arcopack

عبوات بلاستيكية ـ  عبوات معدنية ومستلزماتها

الشركة المصرية لتشكيل الألواح البلاستيك

ألواح بلاستيك

شركة الهلال والنجمة الذهبية

منتجات البلاستك المنزلية وفرش تنظيف الحمامات والارضيات ومستلزمات النظافة

 

مجموعة اولاد حسن علام

منتجات بلاستيك مختلفة

 




المصدر : www.plastics4arab.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ثانيا :- تجارة مصر الخارجية من المنتجات البلاستيكية

 

 

 

 

 


 

تتميز تجارة مصر الخارجية فى المنتجات البلاستيكية- الفصل 39 وفقا لنظام التعريفة الجمريكة المنسق - بزيادة الواردات عن الصادرات ، ويرجع ذلك لعدة اسباب أهمها ارتفاع حجم استيراد معظم أنواع المواد الخام اللازمة لانتاج الصناعة، وزيادة الواردات من منتجات البلاستيك النهائية بما يفوق الصادرات منها ، وتنوع قاعدة المنتجات البلاستيكية الموجهه للاستهلاك سواء فى جانب التصدير أو الاستيراد .

 

وتوضح بيانات الجدول (1) تطور تجارة مصر الخارجية من البلاستيك خلال الفترة من عام 2001 – 2007 حيث زادت الصادرات المصرية من المنتجات البلاستيكية من 90.9 مليون دولار فقط عام 2001 إلى نحو 463 مليون دولار عام 2007 بمعدل نمو بلغ نحو 31% فى المتوسط سنويا ( وذلك قبل أن تتراجع الى مستوى  155 مليون دولار بنهاية عام 2008 بسب الازمة المالية العالمية) . على حين زادت الواردات المصرية من المنتجات البلاستيكية من نحو 860.4 مليون دولار عام 2001 إلى نحو 1.7 مليار دولار عام 2007 بمعدل نمو بلغ نحو نحو 12% فى المتوسط سنويا ، ( وذلك قبل أن تتراجع الى مستوى 1.4 مليون دولار بنهاية عام  2008بسبب الازمة المالية العالمية)[1] .  

 

ويتضح من ذلك أن رغم ارتفاع القيمة المطلقة لواردات مصر من منتجات البلاستيك مقارنا بصادراتها فإن معدل النمو لمركب الموضح اعلاه يعكس أن الصادرات تنمو بمعدل أكبر من معدل نمو الواردات خلال الفترة محل الدراسة 2001-2007 وهو ما يعكس أن قطاع البلاستيك من القطاعات الواعدة وأن الصادرات المصرية من البلاستيك تحمل امكانيات النمو، وتزداد احتمالات نجاح النهوض بقطاع التصدير للمنتجات البلاستيكية فى السنوات القادمة بعد تطبيق السياسات اللازمة. 

 

جدول (1)

تطور تجارة مصر الخارجية من المنتجات البلاستيكية خلال الفترة 2001-2007

 

 

2001

2002

2003

2004

2005

2006

2007

صادرات البلاستيك

90942

110811

172048

219477

317164

461014

462323

واردات مصر من البلاستيك

860358

508314

623011

780934

1120104

1220873

1694571

المصدر :- www.trademap.org

 

 

 

وبخصوص التوزيع الجغرافى لتجارة مصر الخارجية من المنتجات البلاستيكية وفقا لبيانات عام 2007 – أخر بيانات تفصيلية متاحة بموقع Trade Map- وفقا لما هو موضح بالشكلين ( أ ) و ( ب) أدناه ، نجد أن معظم الصادرات المصرية تتجه لدول الاتحاد الاوروبى حيث أحتلت بلجيكا المركز الاول حيث استوردت ما قيمته 70 مليون دولار تلتها تركيا 51 مليون دولار ، ثم ايطاليا 50 مليون دولار ، ثم المانيا 40 مليون دولار . وجاءت دولتان عربيتان فى مقدمة الدول المستوردة للمنتجات المصرية من البلاستيك وهما المغرب التى احتلت المركز الخامس فى ترتيب الدول المستوردة للمنتجات البلاستيكية المصرية واستوردت ما قيمته نحو 30 مليون دولار ، والسعودية التى جاءت فى المركز السادس ضمن المستوردين من السوق المصرية بقيمة بلغت نحو 26 مليون دولار.

شكل (أ)

 

وفى جانب الواردات المصرية من المنتجات البلاستيكية ، تشير بيانات عام 2007 الى ان السعودية والصين والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية هم الدول الاكثر توريدا للمنتجات البلاستيكية للسوق المصرية . حيث جاءت المملكة العربية السعودية على رأس الدول المصدرة لمصر فقد بلغت صادراتها من المنتجات البلاستيكية لمصر نحو 300 مليون دولار بما يعادل نحو 18% من واردات مصر من البلاستيك خلال هذا العام ، وجاء الصين الشعبية فى المركز الثانى بنحو 190 مليون دولار ، والولايات المتحدة الامريكية بنحو 170 مليون دولار ، وكوريا الجنوبية بنحو 130 مليون دولار .

 

شكل (ب)

أهم الدول المصدرة للمنتجات البلاستيكية لمصر خلال 2007

 

 

أ :- المواد الخام المستخدمة فى انتاج المنتجات البلاستيكية

 

1-   بوليمرات الايثلين   ( كود السعلة 3901)

 

وتعد من أهم الخامات التى تستخدم في الصناعات البلاستيكية وفى كثير من متطلبات الحياة كالملبس و المسكن و الادوات المنزلية و اجزاء السيارة و الادوات الكهربائية و الخيوط الصناعية و المطاط الصناعي و غيرها .

 

وبتحليل الميزان التجارى لمصر من منتجات هذه المجموعة خلال الفترة 2000-2007 كما هو موضح بالشكل رقم (1) نجد ان المتوسط السنوى لصادرات مصر من هذه المجموعة بلغ نحو 93.9 مليون دولار  فى مقابل 169.9 مليون دولار للواردات من نفس المجموعة ، وهو ما يعنى متوسط عجز سنوى فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة يبلغ فى المتوسط 76 مليون دولار .

 

 

                                                شكل رقم (1)

الميزان التجارى لبوليمرات الايثلين في أشكالها الأولية.

 

 

 

2- بوليمرات بروبيلين أو أوليفينات أخرى،بأشكالها الأولية ( كود السلعة 3902)

 

وتستخدم هذه الخامات فى الصناعات البلاستيكية ، وتعتبر أكثر تنوعاً وأقل تكلفة ، خصوصا في بعض التطبيقات في الأدوات التي تستخدم لمرة واحدة أو التشكيل الحراري ، وقد أكسبتها مقاومتها العالية للحرارة قبولا محدودا في صناعة علب الطعام الخاصة بالميكرويف ، والأواني التي يمكن أن تستخدم في غسالات الصحون الكهربائية.

 

ويعتبر خام البولى بروبلين من أهم الخامات فى صناعة البلاستيك وكان يتم استيرادها بالكامل من الخارج حتى دخلت مصانع مصرية لانتاجها وهى شركة "الشرقيون للبتروكيماويات" والتى تعتمد على مستلزمات انتاج مستوردة مثل غاز البروبلين الذى يمثل 83% من إجمالي تكلفة خام البولى بروبلين، وبالإضافة لذلك يوجد فى مصر بعض المصانع التى تقوم بأخذ هذه الراتنجات وخلطها بنسب معينة لإنتاج البولى بروبلين وذلك حسب الهدف من الاستخدام 0

 

وبتحليل الميزان التجارى لمصر من منتجات هذه المجموعة خلال الفترة 2000-2007 كما هو موضح بالشكل رقم (2) نجد ان المتوسط السنوى لصادرات مصر من هذه المجموعة بلغ نحو 11.8 مليون دولار  فى مقابل 94.8 مليون دولار للواردات من نفس المجموعة ، وهو ما يعنى متوسط عجز سنوى فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة يبلغ فى المتوسط 83 مليون دولار .

 

شكل (2)

الميزان التجارى لبوليمرات البروبيلين و الأوليفينات الأخرى ، بأشكالها الأولية

 

3- بوليمرات الستيرين، بأشكالها الأولية ( كود السلعة 3903)

البولى ستايرين هو بوليمر متعدد الاستخدامات يستخدم فى منتجات التغليف البلاستيكية التى تستعمل لمرة واحدة ، كما يستخدم فى انتاج بعض الاجهزة الالكترونية. وهناك نوعين رئيسيين يعرفان ببولى ستايرين هما بولى ستايرين ذو الاستخدامات العامة GPPS ، والبولى ستايرين عالى التحمل HIPS ، ويعتبر البولى ستايرين ذو الاستخدامات العامة هو الاكثر استعمالا بين الاثنين وهو مفضل بشكل عام لسهولة معالجته واستخدامه فى مجال واسع جدا من الاستخدامات ذات المواصفات المنخفضة . ويحتوى البولى ستايرين عالى التحمل على نسبة صغيرة من البولى بيوتادين وهو نوع من أغطية المطاط الاصطناعى يستخدم فى صناعة المطاط المقوى المقاوم للصدمات ، ويستخدم البولى ستايرين عالى التحمل فى عدة صناعات بلاستيكية تدخل فى حفظ شاشات الكمبيوتر وأجهزة التليفزيون وغيرها .

 

وبتحليل الميزان التجارى لمصر من منتجات هذه المجموعة خلال الفترة 2000-2007 كما هو موضح بالشكل رقم (3) نجد ان مصر تحقق عجزا ملحوظا فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة ، حيث بلغ المتوسط السنوى لصادرات مصر من هذه المجموعة نحو 401 ألف دولار فقط ، فى مقابل 86.3 مليون دولار للواردات من نفس المجموعة ، وهو ما يعنى متوسط عجز سنوى فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة يبلغ 85.9 مليون دولار .

شكل (3)

بوليمرات الستيرين بأشكالها الأولية

 

4- بوليمرات كلوريد الفنيل أو الأوليفينات المهلجنة الأخرى، بأشكالها الأولية ( كود السلعة 3904).

 

وتدخل هذه الخامات في سلسلة واسعة من التطبيقات مثل البطاقات الائتمانية، والأنابيب والتوصيلات، وإطارات النوافذ والأبواب، وطبقات تغليف وحماية الكوابل، والتعبئة وصناعة أجزاء السيارات كما تدخل في صناعة المنتجات الطبية،  وتصنيع بعض المنتجات الخاصة في الأرضيات ، وتقوية الأجزاء الداخلية من هياكل السيارات ولوحات الدعاية والإعلان وغيرها.

 

وبتحليل الميزان التجارى لمصر من منتجات هذه المجموعة خلال الفترة 2000-2007 كما هو موضح بالشكل رقم (5) نجد ان مصر تحقق عجزا ملحوظا فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة ، حيث بلغ المتوسط السنوى لصادرات مصر من هذه المجموعة نحو 14.2 مليون دولار ، فى مقابل 112.4 مليون دولار للواردات من نفس المجموعة ، وهو ما يعنى متوسط عجز سنوى فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة يبلغ نحو 98.2 مليون دولار .

 

شكل رقم (5)

بوليمرات كلوريد الفنيل و الأوليفينات المهلجنة الاخرى بأشكالها الأولية

 

5-  بوليمرات أسيتات الفنيل أو أستيرات الفنيل الأخرى، بأشكالها الأولية ، بوليمرات فنيل أخرى ، بأشكالها الأولية .( كود السلعة 3905)

 

وتدخل فى انتاج عدة منتجات بلاستيكية اهمها الاسطوانات المغذية لأجهزة الكمبيوتر ، واللواصق ، والمشحمات والمفروشات والاطارات

 

وبتحليل الميزان التجارى لمصر من منتجات هذه المجموعة خلال الفترة 2000-2007 كما هو موضح بالشكل رقم (4) نجد ان مصر تحقق عجزا ملحوظا فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة ، حيث بلغ المتوسط السنوى لصادرات مصر من هذه المجموعة نحو 2.6 مليون دولار ، فى مقابل 12.2 مليون دولار للواردات من نفس المجموعة ، وهو ما يعنى متوسط عجز سنوى فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة يبلغ نحو 9.6 مليون دولار .

 

شكل (4)

بوليمرات أسيتات الفنيل أو أستيرات الفنيل الأخرى بأشكالها الأولية، وبوليمرات فنيل أخرى بأشكالها الأولية .

 

 

 

6- بوليمرات أكريليكية بأشكالها الأولية . ( كود السعلة 3906)

 

وتستخدم فى صناعة بعض انواع الدهانات والورنيش لتغطية الالواح الصفائح واللفات والصفائح  والاشرطة من البلاستيك.

 

وبتحليل الميزان التجارى لمصر من منتجات هذه المجموعة خلال الفترة 2000-2007 كما هو موضح بالشكل رقم (6) نجد ان مصر تحقق عجزا ملحوظا فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة ، حيث بلغ المتوسط السنوى لصادرات مصر من هذه المجموعة نحو 2.8 مليون دولار ، فى مقابل 36.5 مليون دولار للواردات من نفس المجموعة ، وهو ما يعنى متوسط عجز سنوى فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة يبلغ نحو 33.7 مليون دولار .

 

 

شكل رقم (6)

بوليمرات أكريليكية بأشكالها الأولية

 

 

7- بولي أسيتالات وبولي اثيرات أخرى وراتنجات أيبوكسيدية بأشكالها الأولية ، بولي كربونات ، راتنجات الكيدية ، أسترات بولي الأليل وبولي أسترات أخرى بأشكالها الأولية ( كود السلعة 3907)

 

وتستخدم فى صناعة القطع والمساحيق البلاستيكية مثل أطقم الاسنان الاصطناعية.

 

وبتحليل الميزان التجارى لمصر من منتجات هذه المجموعة خلال الفترة 2000-2007 كما هو موضح بالشكل رقم (7) نجد ان مصر تحقق عجزا ملحوظا فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة ، حيث بلغ المتوسط السنوى لصادرات مصر من هذه المجموعة نحو 6.7 مليون دولار ، فى مقابل 127.1 مليون دولار للواردات من نفس المجموعة ، وهو ما يعنى متوسط عجز سنوى فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة يبلغ نحو 120.4 مليون دولار .

 

 

شكل رقم (7)

بولى أسيتالات وبولى اثيرات اخرى

 

 

 

8- بولي أميدات بأشكالها الأولية ( كود السلعة 3908)

 

وتستخدم فى انتاج الخصل والشعيرات الاصطناعية والخيوط عالية المتانة من المواد البلاستيكية.

 

وبتحليل الميزان التجارى لمصر من منتجات هذه المجموعة خلال الفترة 2000-2007 كما هو موضح بالشكل رقم (8) نجد ان مصر تحقق عجزا ملحوظا فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة ، حيث بلغ المتوسط السنوى لصادرات مصر من هذه المجموعة نحو 29 ألف دولار فقط ، فى مقابل 3.5 مليون دولار للواردات من نفس المجموعة ، وهو ما يعنى متوسط عجز سنوى فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة يبلغ نحو 3.5 مليون دولار تقريبا.

 

 

شكل رقم (8)

البولى أميدات بأشكالها الأولية

 

 

 

9- راتنجات أمينية وراتنجات فينولية وبولي يوريثانات بأشكالها الأولية . ( كود السلعة 3909)

 

وتستخدم فى انتاج الالواح والصفائح الرقيقة غير الخلوية .

 

وبتحليل الميزان التجارى لمصر من منتجات هذه المجموعة خلال الفترة 2000-2007 كما هو موضح بالشكل رقم (9) نجد ان مصر تحقق عجزا ملحوظا فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة ، حيث بلغ المتوسط السنوى لصادرات مصر من هذه المجموعة نحو 4.5 مليون دولار ، فى مقابل 33.2 مليون دولار للواردات من نفس المجموعة ، وهو ما يعنى متوسط عجز سنوى فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة يبلغ نحو 28.7 مليون دولار.

 

 

شكل رقم (9)

الراتنجات الامينية والراتنجات الفينولية

 

 

10-سيليكونات بأشكالها الأولية. ( كود السلعة 3910)

 

وتستخدم كمدخلات انتاج فى العديد من المنتجات البلاستيكية وخاصة فى صناعة المحاقن والعبوات الطبية البلاستيكية.

 

وبتحليل الميزان التجارى لمصر من منتجات هذه المجموعة خلال الفترة 2000-2007 كما هو موضح بالشكل رقم (10) نجد ان مصر تحقق عجزا ملحوظا فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة ، حيث بلغ المتوسط السنوى لصادرات مصر من هذه المجموعة نحو 136 ألف دولار فقط ، فى مقابل 4 مليون دولار للواردات من نفس المجموعة ، وهو ما يعنى متوسط عجز سنوى فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة يبلغ نحو 3.9 مليون دولار.

 

شكل رقم (10)

سليكونات بأشكالها الأولية

 

 

 

11- راتنجات النفط ، راتنجات الكومارون ـ أندين ، وبولي تربينات،وبولي كبريتيدات، بولي سلفونات، ومنتجات أخرى بأشكالهاالأولية.( كود السلعة 3911).

 

وهى سوائل كثيفة لاصقة تستخدم كمثبت فى تشكيل الاغشية ولها القدرة على الانتقال بالاغشية من حالة اللزوجة السائلة الى الحالة البلاستيكية الصلبة نوعا ما.

 

وبتحليل الميزان التجارى لمصر من منتجات هذه المجموعة خلال الفترة 2000-2007 كما هو موضح بالشكل رقم  )11) نجد ان مصر تحقق عجزا ملحوظا فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة ، حيث بلغ المتوسط السنوى لصادرات مصر من هذه المجموعة نحو 519 ألف دولار فقط ، فى مقابل 9.9 مليون دولار للواردات من نفس المجموعة ، وهو ما يعنى متوسط عجز سنوى فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة يبلغ نحو 9.4 مليون دولار.

 

شكل رقم (11)

راتنجات النفط

 

 

 

 

12- سليولوز ومشتقاته الكيماوية،غير مذكورة ولاداخلة في مكان أخر،بأشكالها الأولية ( كود السلعة 3912)

 

ويستخدم فى انتاج نفايات وقصاصات وفضلات من البلاستيك.

 

 وبتحليل الميزان التجارى لمصر من منتجات هذه المجموعة خلال الفترة 2000-2007 كما هو موضح بالشكل رقم  )12) نجد ان مصر تحقق عجزا ملحوظا فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة ، حيث بلغ المتوسط السنوى لصادرات مصر من هذه المجموعة نحو 533 ألف دولار فقط ، فى مقابل 18.8 مليون دولار للواردات من نفس المجموعة ، وهو ما يعنى متوسط عجز سنوى فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة يبلغ نحو 18.3 مليون دولار.

 

شكل رقم (12)

السليولوز ومشتقاته الكيماوية

 

 

13- بوليمرات طبيعية ( مثل حمض الألجنيك ) وبوليمرات طبيعية معدلة( مثل البروتينات المقساه والمشتقات الكيماوية من المطاط الطبيعي)  بأشكالهاالأولية.( كود السلعة 3913)

 

وتستخدم فى صناعة مختلف انواع العبوات البلاستيكية ، خاصة تلك القابلة للتحلل البيولوجى لسهولة التخلص منها كنفايات.

 

وبتحليل الميزان التجارى لمصر من منتجات هذه المجموعة خلال الفترة 2000-2007 كما هو موضح بالشكل رقم  )13) نجد ان مصر تحقق عجزا ملحوظا فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة ، حيث بلغ المتوسط السنوى لصادرات مصر من هذه المجموعة نحو 69 ألف دولار فقط ، فى مقابل 5.3 مليون دولار للواردات من نفس المجموعة ، وهو ما يعنى متوسط عجز سنوى فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة يبلغ نحو 5.2 مليون دولار.

 

شكل رقم (13)

بوليمرات طبيعية

 

 

14- راتنجات أيونيه متنوعه - راتنج تبادل أيوني. ( كود السلعة 3914)

 

وتدخل فى انتاج العديد من المواد البلاستيكية فى مراحل انتاجها الاولية مثل المعقمات الصيدلانية وصناعات مواد التجميل البلاستيكية .

 

وبتحليل الميزان التجارى لمصر من منتجات هذه المجموعة خلال الفترة 2000-2007 كما هو موضح بالشكل رقم  )14) نجد ان مصر تحقق عجزا ملحوظا فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة ، حيث بلغ المتوسط السنوى لصادرات مصر من هذه المجموعة نحو 29 ألف دولار فقط ، فى مقابل 2.7 مليون دولار للواردات من نفس المجموعة ، وهو ما يعنى متوسط عجز سنوى فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة يبلغ نحو 2.7 مليون دولار تقريبا .

 

 

شكل رقم (14)

الراتنجات الأيونية

 

 

 

ب :- المنتجات البلاستيكية الوسيطة ومنتجات الاستخدام النهائى  

 

1- نفايات وقصاصات وفضلات من اللدائن[2] ( كود السلعة 3915)

 

وتستخدم فى صناعة خيوط البوليستر التي يستخدم في إنتاجها مخلفات مادة PET والتي تنتج من الزجاجات الشفافة، كما تستخدم كمستلزمات انتاج اساسية فى العديد من الصناعات مثل صناعة الورق والمنتجات البلاستيكية المختلفة.

 

وبتحليل الميزان التجارى لمصر من منتجات هذه المجموعة خلال الفترة 2000-2007 كما هو موضح بالشكل رقم  )1) نجد ان مصر تحقق فائضا ملحوظا فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة ، حيث بلغ المتوسط السنوى لصادرات مصر من هذه المجموعة نحو 7.9 مليون دولار ، فى مقابل نحو 0.6 مليون دولار للواردات من نفس المجموعة ، وهو ما يعنى متوسط فائض سنوى فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة يبلغ نحو 7.2 مليون دولار تقريبا .

 

شكل رقم(1)

نفايات وقصاصات وفضلات من اللدائن

 

2- شعيرات مفردة وقضبان وعيدان وأشكال خاصة من اللدائن ( كود السلعة 3916)

 

وتستخدم فى انتاج مخرجات الصناعات الكهربائية مثل اللوحات الكهربائية وحواملها والاسلاك والموصلات المعزولة للكهرباء.

 

وبتحليل الميزان التجارى لمصر من منتجات هذه المجموعة خلال الفترة 2000-2007 كما هو موضح بالشكل رقم )2) نجد ان مصر تحقق عجزا ملحوظا فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة ، حيث بلغ المتوسط السنوى لصادرات مصر من هذه المجموعة نحو 0.9 مليون دولار ، فى مقابل نحو 1.5 مليون دولار للواردات من نفس المجموعة ، وهو ما يعنى متوسط عجز سنوى فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة يبلغ نحو 0.6 مليون دولار تقريبا .

 

شكل رقم(2)

شعيرات مفردة وقضبان وعيدان من اللدائن

 

 

 

3- أنابيب ومواسير وخراطيم ولوازمها (مثل الفواصل والأكواع والوصلات) ( كود السلعة 3917)

 

وتستخدم فى العديد من الصناعات الكهربائية مثل صناعة عدادات الدورات والانتاج والعدادات الرقمية الاليكترونية، فضلا عن استخدامها فى انتاج معدات التدفئة والوصلات الكهربائية ووصلات الادوات الصحية وفى الصناعات الطبية فى انتاج مرشحات الكلى وما يماثلها من الادوات والاجهزة الطبية

 

وبتحليل الميزان التجارى لمصر من منتجات هذه المجموعة خلال الفترة 2000-2007 كما هو موضح بالشكل رقم )3) نجد ان مصر تحقق عجزا ملحوظا فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة ، حيث بلغ المتوسط السنوى لصادرات مصر من هذه المجموعة نحو 7.2 مليون دولار ، فى مقابل نحو 33.3 مليون دولار للواردات من نفس المجموعة ، وهو ما يعنى متوسط عجز سنوى فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة يبلغ نحو 26 مليون دولار تقريبا .

 

شكل رقم(3)

انابيب ومواسير وخراطيم ولوازمها

 

 

 

4- أغطية أرضيات من اللدائن - وان كانت لاصقة ذاتيا بشكل لفات أو ترابيع أو بلاطات و أغطية جدران أوسقوف ( كود السلعة 3918)

 

وتستخدم فى قطاعات البناء والتشييد وفى تأثيث أرضيات وأسقف المنازل المختلفة

 

وبتحليل الميزان التجارى لمصر من منتجات هذه المجموعة خلال الفترة 2000-2007 كما هو موضح بالشكل رقم )4) نجد ان مصر تحقق عجزا ملحوظا فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة ، حيث بلغ المتوسط السنوى لصادرات مصر من هذه المجموعة نحو 0.4 مليون دولار ، فى مقابل نحو 5.2 مليون دولار للواردات من نفس المجموعة ، وهو ما يعنى متوسط عجز سنوى فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة يبلغ نحو 4.7 مليون دولار تقريبا .

 

شكل رقم(4)

أغطية أرضيات وجدران وأسقف

 

 

5- ألواح وصفائح وأغشية(أفلام)وصفائح رقيقة وأشرطة وقدد وغيرها من أشكال مسطحةمن لدائن اصقة ذاتيا- وان كانت بشكل لفات. ( كود السلعة 3919)

 

وتستخدم فى منتجات الاثاثات المعدنية والديكور كالواح المرايات والفورمايكا وما شابهها ، والمنتجات الجلدية من محافظ وحقائب جلدية ، بالاضافة الى دخولها فى انتاج بعض اجزاء المعدات والماكينات.

 

وبتحليل الميزان التجارى لمصر من منتجات هذه المجموعة خلال الفترة 2000-2007 كما هو موضح بالشكل رقم )5) نجد ان مصر تحقق عجزا ملحوظا فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة ، حيث بلغ المتوسط السنوى لصادرات مصر من هذه المجموعة نحو 0.9 مليون دولار ، فى مقابل نحو 27 مليون دولار للواردات من نفس المجموعة ، وهو ما يعنى متوسط عجز سنوى فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة يبلغ نحو 26 مليون دولار تقريبا .

 

 

شكل رقم(5)

ألواح وصفائح وأغشية

 

 

6- ألواح وصفائح وأغشية(أفلام)وصفائح رقيقة وأشرطة وقدد من لدائن غيرخلوية وغير مقواة ولامنضدة وليست علي حامل ولامتحدة بطريقة مماثلة مع مواد أخري . ( كود السلعة 3920)

 

وتدخل كمستلزمات انتاج فى العديد من الصناعات الورقية المختلفة مثل الورق المقوى وورق التواليت وأكياس التعبئة

 

وبتحليل الميزان التجارى لمصر من منتجات هذه المجموعة خلال الفترة 2000-2007 كما هو موضح بالشكل رقم )6) نجد ان مصر تحقق عجزا ملحوظا فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة ، حيث بلغ المتوسط السنوى لصادرات مصر من هذه المجموعة نحو 19.8 مليون دولار ، فى مقابل نحو 58 مليون دولار للواردات من نفس المجموعة ، وهو ما يعنى متوسط عجز سنوى فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة يبلغ نحو 38 مليون دولار تقريبا .

 

شكل رقم (6)

ألواح وصفائح غير خلوية

 

 

 

7- ألواح وصفائح وأغشية(أفلام)وصفائح رقيقة وأشرطة وقدد أخرى ( كود السلعة 3921)

 

وتستخدم كمدخلات انتاج فى انتاج بعض ادوات المائدة ، وبعض اصناف الزينة والاصناف الكهربائية.

 

وبتحليل الميزان التجارى لمصر من منتجات هذه المجموعة خلال الفترة 2000-2007 كما هو موضح بالشكل رقم )7) نجد ان مصر تحقق عجزا ملحوظا فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة ، حيث بلغ المتوسط السنوى لصادرات مصر من هذه المجموعة نحو 2.6مليون دولار ، فى مقابل نحو 16.8مليون دولار للواردات من نفس المجموعة ، وهو ما يعنى متوسط عجز سنوى فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة يبلغ نحو 14.2 مليون دولار تقريبا .

 

شكل رقم (7)

ألواح وصفائح وأغشية أخرى

 

 

8- مغاطس ، أحواض ، مرشات(دوش )، مغاسل، أحواض استبراء(بيديه)، مراحيض ومقاعدها وأغطيتها ، خزانات تدفق المياه(سيفونات) وأصناف مماثلة لاستعمالات صحية .( كود السلعة 3922)

 

وبتحليل الميزان التجارى لمصر من منتجات هذه المجموعة خلال الفترة 2000-2007 كما هو موضح بالشكل رقم )8) نجد ان مصر تحقق فائضا ملحوظا فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة ، حيث بلغ المتوسط السنوى لصادرات مصر من هذه المجموعة نحو 55.8مليون دولار ، فى مقابل نحو  4.3 مليون دولار فقط  للواردات من نفس المجموعة ، وهو ما يعنى متوسط فائض سنوى فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة يبلغ نحو 51.6 مليون دولار تقريبا .

 

 

شكل رقم (8)

مغاطس وأحواض وأدوات صحية

 

 

 

9- أصناف لنقل أوتعبئة البضائع وسدادات وكبسولات وغيرها من أصناف الاغلاق ( كود السلعة 3923)

 

مثل الصناديق والعلب والاقفاص والقوارير والزجاجات والدوارق ، كما تستخدم فى منتجات الصناعات الدوائية والمعملية مثل العبوات الطبية والمعملية مثل الزجاجات والاوعية المعدة لتعبئة المحضرات الطبية مثل تعبئة القطرة ونقط الانف والجلوكوز والبلازما ومحاليل الدم وماشابه ، فضلا عن استخدامها فى أدوات النظافة والعناية بالصحة. 

 

وبتحليل الميزان التجارى لمصر من منتجات هذه المجموعة خلال الفترة 2000-2007 كما هو موضح بالشكل رقم )9) نجد ان مصر تحقق عجزا ملحوظا فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة ، حيث بلغ المتوسط السنوى لصادرات مصر من هذه المجموعة نحو 8.6مليون دولار ، فى مقابل نحو  33.4 مليون دولار فقط  للواردات من نفس المجموعة ، وهو ما يعنى متوسط عجز سنوى فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة يبلغ نحو 24.8 مليون دولار تقريبا .

 

شكل رقم (9)

أصناف لنقل وتعبئة البضائع وسدادات وكبسولات

 

 

 

10- أدوات مائدة ومطبخ وأواني منزلية أخر وأدوات للنظافة والعناية بالصحة ( كود السلعة 3924)

 

وتستخدم كمنتجات للاستخدام النهائى بالمنازل والمطاعم والفنادق والقرى السياحية .

 

وبتحليل الميزان التجارى لمصر من منتجات هذه المجموعة خلال الفترة 2000-2007 كما هو موضح بالشكل رقم )10) نجد ان مصر تحقق عجزا ملحوظا فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة ، حيث بلغ المتوسط السنوى لصادرات مصر من هذه المجموعة نحو 3.1مليون دولار ، فى مقابل نحو  14.1 مليون دولار فقط  للواردات من نفس المجموعة ، وهو ما يعنى متوسط عجز سنوى فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة يبلغ نحو 11 مليون دولار تقريبا .

 

شكل رقم (10)

شكل أدوات مائدة

 

 

 

 

11- أصناف تجهيزات البناء من لدائن ، غير مذكورة أو داخلة في مكان أخر( كود السلعة 3025)

 

وتستخدم فى فى تجهيزات الانشاءات السكنية بمختلف انواعها وتشمل بعض المنتجات البلاستيكية المستخدمة فى الصهاريج والخزانات والابواب والنوافذ وعتبات الابواب والستائر الداخلية.

 

وبتحليل الميزان التجارى لمصر من منتجات هذه المجموعة خلال الفترة 2000-2007 كما هو موضح بالشكل رقم )11) نجد ان مصر تحقق عجزا فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة ، حيث بلغ المتوسط السنوى لصادرات مصر من هذه المجموعة نحو 1.4مليون دولار ، فى مقابل نحو  3.9 مليون دولار فقط  للواردات من نفس المجموعة ، وهو ما يعنى متوسط عجز سنوى فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة يبلغ نحو 2.5 مليون دولار تقريبا .

 

شكل رقم (11)

أصناف تجهيزات البناء

 

 

 

12- مصنوعات أخرى من اللدائن ومصنوعات من المواد الأخرى( كود السلعة 3926)

 

وتشمل منتجات عديدة منها الأدوات المكتبية والمدرسية والقفازات البلاستيكية ، وتماثيل الزينة ، وعوامات لشباك الصيد ، وقوالب لصناعة الاحذية ، والبطاقات المعدة لانتاج الكروت الذكية ، والكليبسات البلاستيكية اللازمة للوصلات الوريدية والشريانية وللادوات الاجهزة الطبية ، والاغطية البلاستيكية لبخاخات الربو وخلافه.

 

وبتحليل الميزان التجارى لمصر من منتجات هذه المجموعة خلال الفترة 2000-2007 كما هو موضح بالشكل رقم )12) نجد ان مصر تحقق عجزا فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة ، حيث بلغ المتوسط السنوى لصادرات مصر من هذه المجموعة نحو 15مليون دولار ، فى مقابل نحو  55.8 مليون دولار فقط  للواردات من نفس المجموعة ، وهو ما يعنى متوسط عجز سنوى فى الميزان التجارى لمنتجات هذه المجموعة يبلغ نحو 41 مليون دولار تقريبا .

 

شكل رقم (12)

مصنوعات أخرى من اللدائن

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ثالثا :- العقبات التى تواجه صناعة البلاسيتك فى مصر


 

تواجه صناعة البلاستيك – وخصوصا الصناعات الصغيرة والمتوسطة معوقات تتعلق بالانتاج والتسويق الداخلى منها;  

 

-         وجود منافسة شديدة من السلع المستوردة الرديئة النوعية والرخيصة الثمن من الصين وكوريا وغيرهما.

 

-         تشابه انتاج المصانع مما يؤدى الى وجود تنافس شديد فى السوق المحلية ، وتدنى هوامش ارباحها لارتفاع مصاريفها الادارية ، وزيادة حدة المنافسة فيما بينها للحصول على حصص تسويقية مما يؤدى الى تقديم خصومات سعرية كبيرة وبالتالى انخفاض هامش الربح. 

 

-         وجود نقص فى امدادات الكهرباء ولا سيما فى فترة الذروة الصيفية.

 

-         ارتفاع اسعار قوالب الانتاج واستيراد قطع الغيار، وضعف القدرات التمويلية اللازمة لتوفير احتياجات المصانع من المواد الخام والتكاليف التشغيلية الاخرى ، لعدم توافر الضمانات الكافية للحصول على قروض لتمويل التكاليف التشغيلية بالاضافة الى عدم الاستفادة من برامج التمويل والائتمان المتاحة على الصعيد الوطنى والاقليمى .

 

-         عدم استغلال الطاقات الانتاجية المتاحة مما يؤدى لارتفاع تكلفة التشغيل علما بان معظم الانتاج موجه للاسواق المحلية ، فضلا عن ارتفاع تكلفة العمالة الفنية المدربة فى ضوء النقص فى هذه العمالة.

 

-         تتكون غالبية المصانع التى تشكل قطاع الصناعات البلاستيكية من مصانع صغيرة قدرتها الانتاجية والادارية محدودة ; حيث يشكل هذا النوع من المصانع حوالى 70% تقريبا من اجمالى مصانع البلاستيك فى مصر ، وتتدنى مواصفات بعض السلع التى تنتجها هذه المجموعة من المصانع الصغيرة والورش.

 

-         عدم قدرة المصانع صغيرة الحجم على تحديث تقنيات التصنيع لمواكبة المستجدات فى مجال الصناعات البلاستيكية ، وعدم القدرة على البحث والتطوير للمنتجات بغية خفض التكاليف ، وضعف القدرات الادارية والتنظيمية لهذه المصانع حيث تتركز الادارة والتسويق والتخطيط الاستراتيجي لدى ملاك هذه المصانع. 

 

 

واذا كانت المصانع صغيرة الحجم تواجه بعض المعوقات داخليا ، فهناك صعوبات تواجه المصانع كبيرة الحجم – وخصوصا فى مجال التسويق الخارجى والتى تتمثل فى النقاط التالية :-

 

-         ارتفاع اسعار النقل خاصة وان اسعار النقل توازى نحو 10% من تكلفة الانتاج مما ادى الى تدنى القدرة التنافسية لها فى الاسواق الخارجية.

 

-         عدم الالمام بمتطلبات الاسوق الخارجية من حيث نوعية السلع المطلوبة ومواصفاتها والاسعار السائدة للمنافسين واجراءات الاستيراد.

 

-         عدم الاستفادة الفعلية من برامج التمويل وضمان الصادرات المتاحة بسبب البيروقراطية والضمانات البنكية المطلوبة.

 

-         المنافسة الشديدة فى الاسواق الخارجية نظرا للارتفاع النسبى لتكلفة المنتجات المصرية.

 

-         عدم الالتزام الحقيقى من قبل بعض الدول بالاتفاقيات الاقتصادية فى اطار  مناطق التجارة الحرة.

 

-         تركيز معظم المصانع الوطنية المنتجة للبلاستيك ولاسيما الصغيرة والمتوسطة الحجم على تسويق منتجاتها محليا دون الاهتمام بالاسواق الخارجية لاسباب عديدة منها عدم استغلال طاقاتها الانتاجية التصميمية الكاملة مما أدى الى تدنى القدرة التنافسية للصناعات البلاستيكية وارتفاع تكلفتها مقارنة بالمنتجات المماثلة، بالاضافة الى ارتفاع تكاليف التصدير والرسوم الجمركية والضرائب والقيود غير الجمركية ، ناهيك عن وجود بعض الاجراءات الادارية التى تعوق التصدير فى مجال التخليص الجمركى فى المراكز الحدودية البرية والموانى.

 

-         ضعف وسائل الترويج الخارجى وضعف المشاركة فى المعارض الدولية والاقليمية المتخصصة والعامة.

 

 

 

-         تركيز المصانع المصرية المنتجة للبلاستيك على المنتجات التقليدية التى تواجه منافسة شديدة فى الاسواق الخارجية خصوصا التى يكون مصدرها الصين ، ناهيك عن انتشار سياسات الاغراق التى تمارسها الشركات الاجنبية فى اسواق الدول العربية والصديقة من خلال تصدير منتجاتها باسعار تقل عن التكلفة الحقيقية للسلع والمنتجات البلاستيكية .

 

-         تذبذب اسعار المواد الخام نظرا لارتباطها باسعار البترول فى الاسواق العالمية بشكل يصعب معه التنبؤ بالاسعار مما يشكل صعوبات فى التعامل مع المستهلكين ولا سيما العقود طويلة الاجل.

 

-         عدم توافر بعض المواد الخام التى التى تنتج محليا بكميات محدودة مثل البولى بروبلين ، وبوليمرات الستيرين، بأشكالها الأولية و بوليمرات كلوريد الفنيل أو الأوليفينات المهلجنة الأخرى، بأشكالها الأولية وذلك على سبيل المثال وليس الحصر ، مما يضطر بعض المصانع المصرية لاستيرادها من الخارج بتكاليف عالية وخلال فترات زمنية طويلة نسبيا علاوة على ارتفاع الرسوم الجمركية المفروضة على استيراد هذه المواد.

 

-         تعرض بعض شركات البلاستيك لخسائر فادحة بعد الازمة المالية العالمية تصل نسبتها إلى50% بسبب تراجع أسعار البترول والمواد المصنعة من البتروكيماويات، والداخلة فى صناعة البلاستيك، مما يعرض عدد كبير من هذه الشركات للإغلاق نتيجة شرائهم لمخزون كبير من خامات البلاستيك بأسعار مرتفعة قبل الأزمة المالية العالمية التى ضربت أسواق العالم، وقبل التراجع الحالى فى أسعار مشتقات البترول وما ترتب عليه من انخفاض أسعار منتجات البلاستيك بنسبة تراوحت بين 60 و70%. .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

رابعا :- مقترحات تطوير صناعة البلاستيك فى مصر.


 

تشمل مقترحات تطوير صناعة البلاستيك عدة محاور بهدف زيادة القدرة التنافسية للمنتجات البلاستيكية المصرية اهمها رفع درجة جودة المنتج حتى يكون قابلا للتسويق الخارجى وتشترك عدة عوامل فى المساهمة فى الارتقاء بجودة المنتج البلاستيكى المصرى أهمها خلو المنتج من الشوائب ، درجة المطاطية- تجانس الألوان-جودة لحام الأطراف – التشطيب ، ورخص الأسعار ، والابتكار في الأشكال والألوان. فضلا عن ضرورة وجود رقابة صارمة لمطابقة المنتجات البلاستيكية للمواصفات العالمية من حيث الاشتراطات الصحية والبيئية خاصة للمنتجات البلاستيكية التي تستخدم في مجال التعبئة فى صناعات الاغذية و المشروبات . وتساعد توافر هذه الخصائص فى سهولة تسويق المنتج البلاستيكى سواء عن طريق مندوبى المبيعات بتوزيع عينات من المنتج على عدد كبير من مستخدميه ، أو توزيع نشرات مطبوعة على المصانع التى تستخدم المنتجات البلاستيكية وذلك من خلال قنوات التسويق المختلفة مثل تجار الجملة والتجزئة ، والمصانع ، ومشروعات البلاستيك ذاتها ، أو بالتسويق عن طريق الاشتراك في المعارض الداخلية والخارجية.

 

ولتحقيق هذه المتطلبات ، ترى الدراسة ضرورة تحقيق بعض المقترحات للنهوض بصناعة البلاستيك فى مصر نوردها على النحو التالى :-

 

1-   انشاء مركز دراسات متخصص للصناعات البلاستيكية لخدمة المصانع العاملة فى هذا المجال ، ولتوفير الابحاث والتطوير لخدمة المنتجات البلاستيكية وللمساعدة فى اقتناء التكنولوجيا المتطورة واستيعابها وتوطينها .

 

2-   تأسيس ادارات متخصصة بالتسويق فى مصانع المنتجات البلاستيكية تكون مهامها الاعتناء بابحاث التسويق وتطوير طرق التسويق ومواكبة التقنيات الحديثة فى مجالات الادارة والتسويق.

 

3-    الاهتمام بالاستثمار فى المنتجات البلاستيكية غير التقليدية خاصة الصناعات المرتبطة بالصناعات الهندسية و الاليكترونية وغيرها.

 

4-    العمل على استغلال الطاقات الانتاجية المتاحة وزيادة التنسيق بين مصانع المنتجات البلاستيكية ، ووضع الاليات العلمية المناسبة لتطوير التعاون فيما بينها فى المجالات ذات الاهتمام المشترك فى الانتاج والتسويق والتخطيط من خلال استكمال الخطوات اللازمة لانشاء مركز دراسات متخصص للصناعات البلاستيكية.

 

5-    تاهيل وتدريب الكوادر الوطنية فى مجال انتاج وتسويق الصناعات البلاستيكية وتسهيل مشاركة المصانع المنتجة للبلاستيك ضمن وفود رجال الاعمال المصريين للدول الاجنبية والصديقة فى المعارض الدولية المتخصصة بهدف التعريف والترويج لمنتجات البلاستيك المصرية فى الاسواق الدولية.

 

6-    تفعيل اتصالات شركات المنتجات البلاستيكية بالمراكز والمؤسسات التى توفر لها البيانات والمعلومات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والفنية .

 

7-   ايجاد الية مناسبة للتنسيق بين مصانع البلاستيك الوطنية ومركز تنمية الصادرات المصرية لضمان تقديم التسهيلات اللازمة والخدمات المساندة لها فى مجال تذليل العوائق التى تواجهها فى الاسواق الخارجية والترويج لزيادة نسبة صادرات مصر من منتجات البلاستيك خاصة ان هذه المواد تعتبر مواد ذات ميزة نسبية واضحة ويمكن الاستفادة منها فى تنويع مصادر الدخل الوطنى .

 

8-   دعوة المصانع المصرية الصغيرة والمتوسطة الحجم لدراسة امكانية انشاء كيانات اكبر - ولا سيما وأن الصناعات الصغيرة والمتوسطة الحجم تشكل نحو ما يزيد عن 50% من المصانع القائمة على انتاج المنتجات البلاستيكية- من خلال الاندماج لتحقيق الفوائد المترتبة عليه ; ومن اهمها الاستفادة من الطاقات الانتاجية غير المستغلة،  وتفادى المنافسة الحادة فى الاسواق المحلية ، والاستفادة من وفورات الحجم الكبير ، وتوزيع المخاطر ، وتقوية المراكز المالية للمنشأة الجديدة الناتجة عن الاندماج وزيادة قدراتها التنافسية للتصدير للاسواق الخارجية بما يساعد فى النهاية على زيادة حصة قطاع الصناعات البلاستيكية فى الاسواق العالمية من نسبة 1.3 % تقريبا حاليا الى نحو 15% بحلول عام 2020. ويمكن أن يكون بداية ذلك ترتيب ملتقيات وندوات وورش عمل محلية لمصانع البلاستيك بشكل منتظم لتبادل المعلومات والخبرات فى مجالات الانتاج والتصنيع والتسويق تمهيدا لانشاء تجمع للمصانع المصرية المنتجة للبلاستيك للعمل على التنسيق بين المصانع القائمة ولا سيما فى مجال الاستيراد للتقنية وتطوير المنتجات والتأهيل والانتاج والتسويق المحلى والخارجى وصولا الى الاندماج النهائى بين المصانع الصغيرة.

 

9-   الترويج للفرص الاستثمارية المشتركة "joint venture" مع الشركات العالمية المتخصصة فى مجال الصناعات البلاستيكية لتعظيم القيمة المضافة فى صناعة البلاستيك بدلا من تصديرها فى شكل مواد خام بأسعار متدنية ، وللاستفادة من الامكانيات التقنية والقدرات التسويقية العالية التى تتمتع بها الشركات العالمية المتخصصة فى مجال الصناعات البلاستيكية.

 

10-          دراسة الاسواق الخارجية للدول العربية والاسلامية والافريقية للتعرف على الخصائص والسمات المميزة لهذه الاسواق والتى يمكن ان تشكل اسواقا واعدة للمنتجات البلاستيكية النهائية . وتذليل العقبات التى تواجه نقل الصادرات من المنتجات البلاستيكية للاسواق الخارجية من خلال تطوير خطوط ملاحية منتظمة لاسواق الدول العربية فى شمال افريقيا ودول غرب افريقيا وغيرها من الاسواق.

 

11-           تصميم استراتيجيات تصدير فعالة من خلال التعاون بين الجهات الرسمية المعنية والقطاع الخاص بهدف تعزيز المركز التنافسى للصناعات البلاستيكية فى مواجهة المنتجات المماثلة فى الاسواق الاجنبية الواعدة وتحسين تنافسية المنتجات المصدرة من حيث الجودة والمواصفات والاسعار كما سبق ذكره ، وضمن هذه الاستراتيجيات العمل على دعم اسعار المواد الخام المحلية الداخلة فى انتاج المنتجات البلاستيكية للمصانع التى تستخدمها فى التصدير للخارج ، وزيادة دعم الغاز الطبيعى لصناعة البلاستيك باعتبارها من الصناعات كثيفة استخدام الطاقة ، وخفض الرسوم الجمركية للمصانع التى تقوم باستيراد المواد الخام التى لا تنتج محليا. واعداد دراسات الفرص الاستثمارية بالتعاون بين اتحاد الصناعات المصرية ووزارة التجارة والصناعة لتشجيع اقامة الصناعات البلاستيكية ذات الميزة النسبية القابلة للتصدير فى الاسواق الخارجية

 

12-          دراسة احتياجات السوق المحلية للانواع المختلفة من منتجات البلاستيك والمرتبطة بارتفاع معدلات النمو السكانى واحتياجات الوحدات السكنية والصناعية ومتطلبات البنية التحتية; وخاصة المنتجات التى يتم استيرادها من الخارج ، وتصنيعها محليا خلال السنوات القادمة ، مع تكثيف متابعة الجهات الرسمية المعنية بتطبيق الاتفاقيات الاقتصادية فى الاطار الاقليمى للالتزام بالاعفاءات الجمركية المطبقة فى اطار هذه الاتفاقيات ، وتسهيل انسياب السلع لهذه الدول بدون عوائق جمركية او غير جمركية.

 

13-          انشاء قاعدة بيانات لصناعة البلاستيك تتضمن الطاقات الانتاجية التصميمية والفعلية لنوعية المنتجات الحالية والتوزيع الجغرافى للصناعات القائمة ، لاستخدامها فى دراسة امكانية تحقيق الاندماج للمصانع الصغيرة والمتوسطة ، وكذلك لاستخدامها فى صياغة استراتيجيات التصدير الفعالة .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ملخص الدراسة والاستنتاجات


خلصت الدراسة الى الآتى :-

 

تتميز مصر بإنتاج العديد من منتجات البلاستيك أهمها :- البوليثيلين ، البوليبروبلين ، البوليفينيل ، كلورايد البوليسترين ، البيوتادين ، وهى منتجات تدخل فى انتاج العديد من السلع البلاستيكية . وتعتبر صناعة البلاستيك من الصناعات التى تحمل مقومات النمو خاصة فى مجال تنشيط الصادرات حيث اوضحت البيانات أن معدل النمو المركب للصادرات المصرية من المنتجات البلاستيكية خلال السنوات القليلة الماضية 2001-2007 قد فاق معدل النمو المركب للواردات المصرية من هذه المنتجات 31% مقابل 12% .

 

تتميز صناعة البلاستيك فى مصر بسيطرة القطاع الخاص على هيكل ملكيتها ،  وبوجود عدد كبير من الشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الفردية ، بخلاف مئات المصانع غير المرخصة والتى تفتقد التطوير التكنولوجى والصناعى . وهى من الصناعات سريعة النمو التى تلعب دورا فى توفير فرص العمل وتوريد الخامات للصناعات الاخرى ، فضلا عن التصدير للأسواق الخارجية .

 

على الرغم من الدور الذى تلعبه صناعة البلاستيك فى تنمية الاقتصاد المصرى ، فانها تعانى من وجود طاقات انتاجية غير مستغلة وتشابه وتماثل انتاج العديد من المصانع العاملة بالسوق المصرية ، ووفرة المنتجات البلاستيكية البسيطة التى تقوم بانتاجها معظم الشركات الفردية الصغيرة خاصة منتجات الاكياس البلاستيكية وأدوات المطبخ مقارنا بالصناعات البلاستيكية المتطورة المعتمدة على التقنيات والتطبيقات التكنولوجية الحديثة مثل الصناعات الهندسية والاليكترونية وصناعات الاجهزة الطبية.

 

تعتمد صناعة البلاستيك فى مصر بشكل رئيسى على اسيتراد المواد الخام الداخلة فى انتاج منتجاتها مع توافر جزء محدود من المواد الخام التى يتم انتاجها محليا مما يستلزم تعميق التصنيع المحلى ، كما انها من الصناعات كثيفة استخدام الطاقة مما يستلزم دعم اسعار الطاقة وخاصة مدخلات الكهرباء والغاز الطبيعى لرفع تنافسية هذه الصناعة . 

 

من اهم مشكلات صناعة البلاستيك فى مصر خطورة المنتجات البلاستيكية غير المطابقة للمواصفات لما تمثله من ضرر سواء بصحة الانسان اذا كانت ادوات منزلية أو ضرر بالمجتمع مثل اندلاع الحرائق اذا كانت اسلاكا بلاستيكية تستخدم فى الكهرباء ، والمخلفات البلاستيكية التى يصعب التخلص منها سواء بالدفن أو الحرق أو إعادة التصنيع.

 

تتميز تجارة مصر الخارجية فى المنتجات البلاستيكية بزيادة الواردات عن الصادرات ، ورغم ارتفاع القيمة المطلقة لواردات مصر من منتجات البلاستيك مقارنا بصادراتها فإن معدل النمو لمركب يعكس أن الصادرات تنمو بمعدل أكبر من معدل نمو الواردات وهو ما يعكس أن الصادرات المصرية من البلاستيك تحمل امكانيات النمو خلال  السنوات القادمة .

 

بخصوص التوزيع الجغرافى لتجارة مصر الخارجية من المنتجات البلاستيكية نجد أن معظم الصادرات المصرية تتجه لدول الاتحاد الاوروبى خاصة بلجيكا وتركيا  وايطاليا والمانيا ، بالاضافة الى دولتين عربيتين هما المغرب والسعودية وفى جانب الواردات نجد أن السعودية والصين والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية هم الدول الاكثر توريدا للمنتجات البلاستيكية للسوق المصرية .

 

وبخصوص الهيكل السلعى لتجارة مصر الخارجية من المنتجات البلاستيكية نجد أن مصر تحقق عجزا فى الميزان التجارى لغالبية البنود البلاستيكية سواء كانت مواد خام باللاستيكية أو مواد وسيطة أو منتجات الاستهلاك النهائى - بمعنى أن صادرات مصر من كل بند تقل عن وارداتها من ذات البند باستثناء بندين فقط التى تزيد فيه صادرات مصر عن وارداتها منهمها. وهذان البندان هما البند 3915 والخاص بالنفايات والقصاصات والفضلات من اللدائن – وتشمل نفايات وقصاصات وفضلات من بوليمرات الايثيلين.  ، نفايات وقصاصات وفضلات من بوليمرات الستيرين ، نفايات وقصاصات وفضلات من بوليمرات كلوريد الفنيل ،  نفايات وقصاصات وفضلات من لدائن أخرى.  والبند 3922 والذى يشمل المغاطس والأحواض والمرشات والأداوت الصحية مثل المراحيض ومقاعدها وأغطيتها والسيفونات، وتشمل مغاطس , أحواض , مرشات (دوش ) ومغاسل ،  مقاعد وأغطية مراحيض ، أحواض استبراء(بيديه) , مراحيض , خزانات تدفق المياه (سيفونات)وأصناف مماثلةمن لدائن عدا ماذكرأعلاه لاستعمالات صحية..

 

وقد قامت وزارة التجارة والصناعة بفرض رسوم على صادرات مصر من البند 3915 الخاص بالنفايات والقصاصات والفضلات من اللدائن بواقع ألف جنيه للطن لتلبية طلب القطاعات الانتاجية المتضررة من تصدير الخامات والمخلفات التى تمثل مستلزمات انتاج اساسى لمصانعها مما أدى إلى عدم توافرها فى الأسواق وزيادة أسعارها مما أنعكس بالضرر على نشاط هذه المصانع.

 

 

وبخصوص العقبات التى تواجه صناعة البلاسيتك فى مصر فقد رصدت الدراسة عقبات تخص الصناعات الصغيرة والمتوسطة ; وهى صعوبات تتعلق بالتسويق الداخلى أهمها تشابه انتاج المصانع مما يؤدى الى وجود تنافس شديد فى السوق المحلية بالاضافة الى وجود منافسة شديدة من السلع الرديئة والرخيصة الثمن من الصين وكوريا وغيرهما ، وعدم استغلال الطاقات الانتاجية المتاحة مما يؤدى لارتفاع تكلفة التشغيل .

 

كما رصدت الدراسة عقبات تخص المصانع الكبيرة ; وهى صعوبات تتعلق بالتسويق الخارجى  وهى المنافسة الشديدة فى الاسواق الخارجية نتيجة الارتفاع النسبى لتكلفة المنتجات المصرية الناتج عن ارتفاع نسبة المكون الاجنبى فى المنتجات البلاستيكية حيث تقوم المصانع باستيراد الخامات من الخارج بتكاليف عالية وخلال فترات زمنية طويلة نسبيا علاوة على ارتفاع الرسوم الجمركية المفروضة على استيراد هذه المواد ، ناهيك عن ارتفاع اسعار النقل خاصة وان اسعار النقل توازى نحو 10% من تكلفة الانتاج مما ادى الى تدنى القدرة التنافسية لها فى الاسواق الخارجية ، وعدم الالمام بمتطلبات الاسوق الخارجية من حيث نوعية السلع المطلوبة ومواصفاتها والاسعار السائدة للمنافسين واجراءات الاستيراد ، وتذبذب اسعار المواد الخام نظرا لارتباطها باسعار البترول فى الاسواق العالمية بشكل يصعب معه التنبؤ بالاسعار مما يشكل صعوبات فى التعامل مع المستهلكين ولا سيما العقود طويلة الاجل فضلا عن عدم الاستفادة الفعلية من برامج التمويل وضمان الصادرات المتاحة بسبب البيروقراطية والضمانات البنكية المطلوبة.

 

 

وفى النهاية ، تناولت الدراسة مقترحات تطوير صناعة البلاستيك فى مصر للنهوض بقدرتها التنافسية ، وشملت هذه المقترحات دعوة المصانع المصرية الصغيرة والمتوسطة الحجم لدراسة امكانية انشاء كيانات اكبر - ولا سيما وأن الصناعات الصغيرة والمتوسطة الحجم تشكل نحو ما يزيد عن 50% من المصانع القائمة على انتاج المنتجات البلاستيكية- من خلال الاندماج لتحقيق الفوائد المترتبة عليه ; ومن اهمها الاستفادة من الطاقات الانتاجية غير المستغلة،  وتفادى المنافسة الحادة فى الاسواق المحلية ، والاستفادة من وفورات الحجم الكبير ، وتوزيع المخاطر ، وتقوية المراكز المالية للمنشأة الجديدة الناتجة عن الاندماج وزيادة قدراتها التنافسية للتصدير للاسواق الخارجية بما يساعد فى النهاية على زيادة حصة قطاع الصناعات البلاستيكية فى الاسواق العالمية .

 

كما شملت المقترحات دراسة زيادة دعم الطاقة لمصانع البلاستيك وخفض الرسوم على ورادات الخامات ، والاهتمام بالاستثمار فى المنتجات البلاستيكية غير التقليدية ودراسة احتياجات السوق المحلية للانواع المختلفة من منتجات البلاستيك والمرتبطة بارتفاع معدلات النمو السكانى واحتياجات الوحدات السكنية والصناعية ومتطلبات البنية التحتية; وخاصة المنتجات التى يتم استيرادها من الخارج ، وتصنيعها محليا خلال السنوات القادمة .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مراجع الدراسة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

1-         الدراسات

 

‌أ-          مركز تنمية الصادرات السعودية ، "واقع وآفاق الصناعة البلاستيكية بالمملكة  العربية السعودية" ، 2008.

 

‌ب-       الندوة العربية لتدوير المخلفات البلاستيكية حول " المردود البيئى والصحى والاقتصادى لتدوير المخلفات البلاستيكية – المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين بالتعاون مع مركز تكنولوجيا البلاستيك والامانة الفنية لمجلس وزراء العرب المسئولين عن شئون البيئة بجامعة الدول العربية – 24-26 يونيو 2007 – القاهرة .

 

2-         الدوريات

 

‌أ-          نادية يوسف ، " تحقيق حول البلاستيك المسموم"  ، جريدة الاهرام 22-2-2009 .

 

‌ب-       مخلص عبد الحى ،  تحقيق حول " مصانع مصر تستخدم النفايات الخطرة" ، جريدة الاخبار ، 3-5-2009.

 

‌ج-        كلمة الاقتصادية " صناعة البلاستيك ..الأولويات الوطنية ضائعة " ، جريدة الاقتصادية الاليكترونية ، العدد 5717، 6 يونيو 2009.

 

 

 

3-          الاحصاءات

1-www.trademap.org

 

2- www.plastics4arab.com

 

 

 

 

 



[1]  بيانات الفترة ( 2001-2007 ) مصدرها www.trademap.org ، على حين أن بيانات عام 2008 مصدرها البنك المركزى المصرى

[2] قرر المهندس رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة فرض رسوم علي صادرات نفايات وقصاصات وفضلات اللدائن بواقع ألف جنيه للطن ونفايات وفضلات الورق والورق المقوي "الدشت" بواقع 850 جنيها للطن وزيادة رسم الصادر المفروض علي الرصاص الخام وخرده وفضلات الرصاص من ألف إلي ألفي جنيه للطن.
يسري القرار علي الرسائل المصدرة المفتوح عنها اعتمادات مستندية قبل تاريخ العمل بالقرار بشرط عدم صلاحية الاعتماد بعد تاريخ العمل بالقرار.. أكد الوزير أن القرار جاء تلبية لطلب القطاعات الإنتاجية المتضررة من تصدير الخامات والمخلفات التي تمثل مستلزمات إنتاج أساسي لمصانعها مما أدي إلي عدم توافرها في الأسواق وزيادة أسعارها مما انعكس بالضرر علي نشاط هذه المصانع.


(0) تعليقات


Add a Comment



Add a Comment

<<Home